موقع الحسوباب الالكتروني
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اهلا و سهلا بجميع الزوار و الاعضاء الجدد...
امل من خلال هذا المنتدى ان نساهم في نشر الثقافه و المعرفه و ان نخلق سبلا للتواصل بين افراد عائلتنا الكريمه ، للتعرف على جذورها و تاريخها و عاداتها و تقاليدها.
اتمنى من الجميع الاستفاده و الافاده.
و لكم جزيل الشكر

د.صلاح عثمان


شباب الحسوباب بالجامعات والمعاهدالعليا
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
 اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا واكرمنا ولا تهنا اللهم امين
رابطة الحسوباب بالجامعات والمعاهدالعليا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» http://misrstars.com/vb/showthread.php?t=24017
الأربعاء يونيو 06, 2012 2:03 pm من طرف Admin

» افلام اجنبيه
الأربعاء يونيو 06, 2012 2:00 pm من طرف Admin

» المزرعه السعيده 2012
السبت مايو 26, 2012 1:58 pm من طرف Admin

» افلام
السبت ديسمبر 24, 2011 9:23 pm من طرف Admin

» العاب الجوال
السبت مايو 28, 2011 1:34 pm من طرف Admin

» كتب اسلاميه
السبت مايو 28, 2011 12:07 pm من طرف Admin

» الصوتيات الاسلاميه
السبت مايو 28, 2011 11:14 am من طرف Admin

» نجوم الغد
السبت مايو 28, 2011 8:56 am من طرف Admin

» استمع للشيخ كشك
السبت مايو 28, 2011 8:39 am من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 كرامات الشيخ صباحي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 34
نقاط : 97
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/05/2011
العمر : 36

مُساهمةموضوع: كرامات الشيخ صباحي   الثلاثاء مايو 17, 2011 7:44 pm

نذرا من كراماته:
ذهب الشيخ صباحي إلى العيلفون عند شيخه الشيخ إدريس وعند وصوله كان أحد التلاميذ راعياً للخيل (مانتنقا)وهي كلمة تطلق قديما على راعي الخيول فأرسل الشيخ إدريس صباحي ليعمل بدلاً عنه وظل على هذا الحال وذات يوم افتقد الشيخ إدريس تلميذه صباحي فسأل الناس عن صباحي فقالوا له أنه مع الخيل فقال سبحان الله أرسله عمه لحفظ القرآن ونستعمله في رعاية الخيل فأرسلوا إليه فحضر فأمر الشيخ إدريس أحد نسائه بأن تحضر له لبناً بقر وفطيراً فمرسه بيده وقال له: أشرب يا صباحي فشرب فتغير حاله في الحال.
ومن الكرامات المشهودة له أيضا وهو طفل حدث، حيث قام أحد التلاميذ بضربه وألقى إليه الطعام في جسده وكان الطعام حاراً (الكسرة أو العصيدة) فتألم الشيخ صباحي يبكي ويتألم وفي تلك الأثناء مر أحد المسلمية فوجد الشيخ صباحي يبكي فاشتكي هذا الرجل إلى الشيخ إدريس فأحضر الشيخ إدريس التلاميذ في الحال ووضعهم صفاً على جدار الحائط فلم يستطع التلميذ الذي ضربه حراكاً وذهب وانصرف الآخرون فقام الشيخ إدريس بطرده لسوء أخلاقه وهذه رواية شيوخ الجريف شرق.
ومن كرامات الشيخ صباحي يحكي أن رجلاً يقال له عبضول كان منكراً على الشيخ وصباحي وكثير الاعتراض عليه فسأله يوماً سؤالاً كالمستهزئين فنظر إليه الشيخ صباحي غاضباً فلم يُر في محله ولا عرف أحد أين ذهب فنقل الفقراء هذا الخبر إلى الشيخ إدريس ود الأرباب فقال الشيخ إدريس هذا جزاء المعترضين على أهل الأحوال.
وروى أن السيد الحسن الميرغني عند مروره بشاطئ النيل في زيارة إلى أولياء الله وعند وصوله إلى هذه الجبانة وقف ملياً وقرأ الفاتحة وانصرف فسألوه عن سبب وقوفه متفكراً فقال: سبحان الله شممت فيها رائحة الجنة وأن هذا الرجل يرشد في قبره كما كان يرشد في حياته. (لمزيد من التفاصيل أنظر: وثيقة نسبه البكرية وبني العباس بالسودان، ص20).
ومن كرامات الشيخ صباحي، أن الفكي الصديق الحفيان ود حاج حمزة كان رضي الله عنه تلميذاً للشيخ مصطفى الفادني وكان رجلاً صالحاً وزاهداً وكان دائماً يمشي حفيان وذات يوم قابله بابكر ود آدم المحيسي والذي قال للفكي الصديق: (كلم لي أبوك الشيخ صباحي يقضي لي أموري) وذهب الفكي الصديق إلى قبر الشيخ صباحي ووقف أمامه وحكي له موضوع بابكر ود آدم كله وخاطبه الشيخ صباحي من قبره وقال له قل: لبابكر ود آدم إن داير الدين والدنيا أمشي أم درمان وذهب إلى ام درمان وانصلح حاله ببركة الشيخ صباحي ودرس على يد الشيخ على الأدهم والذي توفي في الخمسينات وتوفي الشيخ بابكر في العام 1966م ودفن في مقابر جده الشيخ صباحي الأزرق وانصلح حال الشيخ بابكر المحيسي وأصبح من كبار تجار البصل ونبغ في علم الميراث إلا أن أصبح في الحلقة التي درس فيها يلقب بالأستاذ وأصبحت الحلقة لا تبدأ إلا بحضوره.
ومن كرامات الشيخ صباحي وتلاميذه ان حفارين يحفروا لوفاة شخص حيث وجدوا قبر قديم بداخله كفنين تخرج منهما رائحة الصندل والزعفران فحفر حينها المقدم عبد السلام نسيب الشيخ سرحان الصغير) وقال لهم هؤلاء الرجال حفظة قرآن منذ عهد الشيخ صباحي الأزرق (طلبة) وبذلك حفظهم الله في الأرض.
ومن كراماته أن نساء من الحلة يسكنون غرب جامع عبد الله ود نابري كانت عندهم امرأة على وشك الوضوع وتعبت شديداً هذه المرأة وجاءهم الشيخ صباحي في رؤية منامية وقال لهم أبشروا هذه المرأة ستأتي بولد ذكر ووصاهم بأن يسموه صباحي فكان ما قال وفعلوا هم كذلك ما وصى به فسموه صباحي.
ومن كراماته ان أب قرجة وهو من قوات المهدية ومعه جنوده مروا بجبانة الشيخ صباحي فظهر لهم الشيخ سرحان والشيخ صباحي والذي قال لهم قائل البلد دي فوضي ما فيها رجال والله ما تمشي من هنا بالتهليل والتكبير إلاَّ تشوف شوف ففعل ذلك ويحكي أبقرجة على لسانه أن الجنود الذين كانوا معه تبعثروا ولم يجتمعوا إلا حين خروجهم من الجريفات الشرقية فالجريف بلد محمي بالصالحين والأولياء.
ومن كراماته أن إحدى النساء راحت لها أغنام مدة اسبوعين وذهبت هذه المرأة إلى جبانة الشيخ صباحي ونهمته وقالت له: (ياراجل الشمش يا المابتتلمس غنمي ديل كان في بحر اكان في جبال اكان في سما تجيبن وخرجت من قبته وعندما وصلت إلى المنزل أتت الأغنام في الحين ومربطات بأوتادن.
ومن كرامات الشيخ صباحي الأزرق أن رجلاً كان يذكر داخل قبة الشيخ صباحي ويحمل لالوبته ويجرها. ولدغة هذا الرجل عقرب كبيرة وعرق جسم هذا الرجل وداخ عندها نهم الشيخ صباحي وأخذ بركة من قبره ومسح بها محل اللدغة فشفي في مكانه وصار نشيطاً بأحسن حال.
ومن كراماته أن رجلاً سأله الشيخ صباحي قائلاً له: إنتو البركة دي بتعرفوها كيف في الإنسان رد عليه الشيخ صباحي يا ابني البرمة (إناء يستخدم لحفظ الماء) دي كان مليانة نص ولا ربع ولا كلها ما ظاهرة ونحن نعرفها كذلك وأشد.
ومن كراماته ان امرأة سرقت منها خمس نعجات وذهبت تبحث عنهن ولم تجدهن وأرشدتها امرأة أخرى بأن تذهب إلى قبة الشيخ صباحي الأزرق وجاءت إلى القبة ونهمت وقالت يا الدقر (الثعبان) الكبير، يا أبو كركب تجيب لي نعجاتي وجاءت النعاج، ولفت بالقبة ومعهم دابي (ثعبان) دقر كبير لفن ثلاثة لفات وبعدها دخل الدقر في قبر الشيخ صباحي.
ومن كراماته ان هناك رجل متزوج عشرين سنة ولم تنجب امرأته وذهب بها إلى الأطباء ثم جاء هذا الرجل ودخل إلى قبة الشيخ صباحي وسلم على الشيخ صباحي وقال: يا الأزرق يا سابق ليَّاء: أنا ما خليت دكتور، يا الراجل يا بحر المسور تسهل لي الذرية والأمور. وعندما ذهب هذا الرجل ووصل منزله، جاءه الشيخ صباحي في الرؤيا، وقال له: المرأة دي بتلد ولدين، واحد سميه على والثاني عبد اللطيف. وأنجب هذا الرجل الولدين وذبح وأولم في جبانة الشيخ صباحي.
ومن كراماته كذلك أن أناساً أتوا من منطقة قري، وعندهم قضية دم واحد عبدلابي قتل مغربي من وادي سوبا والمغربي كان حواراً للشيخ صباحي الأزرق، وزعل الشيخ صباحي شديد جداً وحكم على هذا الرجل (القاتل) ونفاه من البلد، وقذفه في عالم لم يُعرف مكانه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://salah.alamontada.com
 
كرامات الشيخ صباحي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الحسوباب الالكتروني :: قبيلة المغاربه-
انتقل الى: